التابوت الجزء الرابع

haroun
**
مشاركات: 0
اشترك في: الاثنين ديسمبر 07, 2015 2:36 pm

بواسطة haroun » الأحد مارس 24, 2019 11:56 pm

مكان التابوت


صورة
هذا الموضوع غايه فى الاهميه وتقام عليه حروب من زمن الزمن__ وقيل فيه الكثير والكثير منهم من قال انه فى الكعبه ومن قال انه تحت الاقصى ومن قال انه تحت الهرم ومن قال انه فى الفتيكان ومن قال انه فى الحبشه ومن قال انه فى سيناء وووو الكثير والكثير اما بحثنا نحنوا لابد ان يكون مستند الى ما ذكر فى الكتب السماويه حتى يتسنا لنا ان نصل الى الحقيقه من الطريق السليم ولنبداء اولا بما ذكر عنه فى التوراه
جاء فى السجلات أن إرميا النبى بمقتضى وحى صار إليه أمر أن يذهب معه بالمسكن والتابوت حتى يصل إلى الجبل الذى صعد إليه موسى ورأى ميراث الله ( أى جبل الرؤيا ).
ولما وصل إرميا وجد كهفا فأدخل إليه المسكن والتابوت ومذبح البخور ثم سد الباب. فأقبل بعض من كانوا معه ليسموا الطريق فلم يستطيعوا أن يجدوه.
النبوة عن ظهور مجد الرب على جبل نبو
صورة
فلما علم بذلك إرميا لامهم وقال إن هذا الموضع سيبقى مجهولا إلى أن يجمع الله شمل الشعب ويرحمهم, وحينئذ يبرز الرب هذه الأشياء ويبدو مجد الرب و((الغمام ))كما ظهـر فى أيـام موسـى ( المكابيين الثانى 2 : 1 , 4 - 8 ) هذه النبؤه استندة لها لان النص المكتوب فيها تقارب كلماته ما ذكر فى ايات القران. بسورة البقرة وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ (((الْغَمَامَ ))وَأَنزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ ۖ كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ۖ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (57) وهنا نرى ان لفظ الغمام فى النص التوراتى يلتقى مع نفس الكلمه فى النص القرانى ومع نفس تفاسير الاحاديث منه يؤكدان التابوت اختفى فى هذه الواقعه وليس فى الوقائع التى ذكرت عن سليمان وابنه و وغيرها من الوقائع

اما ماحدث للتابوت من قبل الاختفاء و تم سرد اشعات حوله لوجود التابوت فى الحبشه وفى اماكن اخرى ما تم ذكره فى سفر صموئيل الأول تم التحدث عن سقوط التابوت في السبي على يد الفلسطينيين وحيث انه كان يؤخذ إلى ميدان القتال أملاً في جلب دعم الرب للمقاتلين. وبسبب هزيمة بني إسرائيل سقط تابوت العهد في السبي وأُخذ إلى أشدود، إلى معبد الإله داجون.
صورة
ووفقاً لما هو مروي، كان تمثال داجون موضوع على الأرض ويداه مقطوعتان وموضوعتان على عتبة الباب أمام تابوت العهد. وانتقل تابوت العهد إلى عقرون وسبب هناك لعنة الطاعون. وامراض غير معروفه وهذا ناتج عن الاشعاع الزرى الذى ينبعث من التابوت وقد ذكرناه فى الجزء الاول والثانى بالتفصيل وبعد ما يقرب من 7 أشهر قرر رؤساء الفلسطينيين (زعماء المدن الفلسطينية) إعادة التابوت لبني إسرائيل. فتم إعادة التابوت مرة أخرى لبيت شيمش وجلب هناك أيضا الطاعون في أوساط كل من رأى التابوت، حيث أُصيب به العديد من الأشخاص. وتم أخذ التابوت إلى بيت افينديف في جفعا وتم الحفاظ عليه هناك إلى أن نقله داوود إلى اورشليم. هذا كله قبل ان يفقد ثم ذكر انه اعطاه لابنه من ملكة سباء ونقله الى الحبشه وهذا كله ليس له سند واسرئيل تروج له وهى تعلم انه كذب فان كان حقيقى لكان اليهود قائمون نائمون فى الحبشه
اما ما نذكره لابد من وجود سند له لكى نصل الى الحقيقه_ اما ما قيل عن دخول التابوت مصر كان نسج لكلام مبنى على هذه الواقعه ولا يوجد نص بالكتاب المقدس يثبته، فإن التابوت تم تهريبه في أيام منشيه، ملك يهودا وابنه حزقياهو، من الهيكل إلى مصر، للمكان الذي يسمى بئر الأرواح. وربما أُخذ من هناك إلى جزيرة الفنتين، وهي جزيرة تقع على نهر النيل يوجد بها معبد يهودا. واما ما ذكر فى نبؤات اخر الزمان فقد ذكر نص يحوى ان التابوت موجود بمصر ببحيرة البردويل بشمال سيناء
صورة
وهذا النص موجود فى مصحف فاطمة لدى الشيعه وانا لا اثق في هذا النص ولكن لا استطيع ان اكذبه او اصدقه حتى ياتى الحق من الله. وهذا مبنى على مكان شق النبى موسى للبحر وانفلاقه، فمكان انفلاق البحر يتوسط اقليم مصر من الجهة الغربية ؛ ودولة العبرانيين في الجهة الشرقية ؛ وهو نفسه بحيرة البردويل ( بشمال سيناء ) بمصر بمنطقة الزوقبا. هذا لان الزقبا ذكرت فى مصحف فاطمه على نفس الحدث وكان خبراء من اسرئيل فى رحله استكشافيه فى هذه المنطقه اثارة الزعر فى هذه الايام على الاعلام المصرى بان اسرئيل تبحث عن اثار لها فى سيناء غير ان اليهود كانوا يبحثوا وراء هذا الخيط لكى يدلهم على التابوت هذا كان وراء تحليلهم لمسار العبرانيين بعد دمار معبدهم وهيكلهم وسقوط أورشليم أيام نبيهم أرميا. الذي تم اقتياده إلى مصر قسرًا ومات في ظروف غامضة – وكان قد رافقه في رحلته هذه إلى مصر تابوت "العهد"._ واكد هذا الكلام تحليله لسفر التثنية في العهد القديم؛ من خلال نص يقول:" وكتب موسى كلمات هذه التوراة وسلمها للكهنة بنى لاوى حاملى تابوت عهد الرب وهذا هو النص الذى يدل على دخول التابوت الى مصر مع ارميا عتقد المكتشف فينديل جونز وآخرين معه أن أحد الإكتشافات ضمن مخطوطات البحر الميت، وهي "المخطوطة النحاسية" .المبهمة في الكهف الثالث بوادي قمران، هي في الواقع شكل من أشكال خريطة كنز توضح مكان عدد من الكنوز الثمينة التي أخذت من الهيكل قبل وصول البابليون، ومن بينها تابوت العهد المفقود. أن المخطوطة النحاسية قد تكون في الواقع السجل المشار إليه في مكابيين الثاني 2: 1-4، والذي يصف كيف أن ارميا قد خبأ التابوت. ورغم أن هذه نظرية مثيرة للإهتمام، فكان الدليل على صحتها هو جلب داوود التابوت إلى أورشليم في احتفال ضخم، ثم نقله سليمان إلى الهيكل ، ووضعه على الصخرة (التي عرج منها الرسول(ص). يقول سفر المكابيين الثاني : قبل الغزو البابلي أخذ النبي أرميا تابوت العهد ، وذهب إلى جبل (نبو) ، وخبأه في كهف ، ثم قام بسد المدخل. ولكن، يخبرنا السفر : أن هناك من بحث عنه لكنهم لم يجدوه. عندما سمع آرميا وبخهم : "هذا المكان يجب أن يظل غير معروف ، حتى يجمع الله شعبه مرة أخرى ويرحمهم. حينذاك سيعلن الرب هذه الأمور ، وسيرى مجد الرب في السحابة، كما حدث أيام موسى" (2: 6-8).. وهذا اثبات اخر على دخول التابوت مصر.
صورة
هناك إدعاء الحبرين شلومو جورين و يهودا جيتز ؛ أن التابوت خُبّئ تحت الهيكل، قبل أن يجتاح نبوخذنصّر المملكة. والمكان المذكور يقع تحت المسجد الأقصى ، ومع أن الحفريات مستمرة مع معارضة المسلمين والمجتمع الدولي ، فالتحقق صعب من إدعاء الحبرين._ والمسح الكامل بكل الاقمار الصناعيه على كامل جبل القدس لم يجد شىء على الاطلاق
يعتقد عالم الحفريات مايكل ساندرز أن التابوت مخبأ تحت معبد مصري قديم في قرية جهايره الإسرائيلية، وأن إحدى زوجات سيدنا سليمان كانت إبنة فرعون وأنها أخذت التابوت معها إلى مصر. او انه وصل حسب ما ذكر عن ارميا فى سفر التثيه واذا تتبعنا هذه الاسفار والمخطوطات تصل بنا الى مصر وانا اميل الى هذا الرىء 100% لان المعتاد والمذكور فى الاسفار شىء سهل جدا وقت ان تعلمه تعلم اين يوجد التابوت اولا انه لا يمنحه الله الا للقوم المنتصرين فى الحرب وانه تبعا لسنن الله سيساعد هولاء القوم على الدخول الى الاقصى اى انه خارج الاقصى فكيف يكون فى اسرئيل ويدخل به اعداء اسرئيل عليهم وهذا ذكر فى سفر التثنيه ان ظهوره مع جمع الشمل فى الارض المقدسه وليس بالنص ما يفيد انه سيكون معهم او يرجع لهم وبذلك فان النصوص التوراتيه تفيد انه خارج اسرئيل وتتجه الى مصر وناتى الى الاحاديث الاسلاميه. قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم:
(( يظهر على يديه تابوت السكينة من بحيرة طبرية يحمل فيوضع بين يديه ببيت المقدس فإذا نظرت إليه اليهود أسلمت إلا قليلاً منهم)). وهنا ذكر الرسول انه يحمل من بحيرة طباريه الى القدس فلا اعلم ان كان المقصود بهذا القول انه سيخرج منها او المقصود انه سيحمل من امامها الى القدس وهذا يؤكد انه ليس فى اسرئيل وذلك لذكر اماكن اخرى للتابوت على لسان بعض الامه مثل . ذكر الصبان الحنفي في (إسعاف الراغبين): "أن (المهدي) يستخرج تابوت السكينة من غار (أنطاكية)" ، وأن التابوت يعتبر من أسلحة الإمام ضد أعدائه.. وهذا النص ليس بالمؤكد لانه يوجد نص
صورة
عن النبي صلى الله عليه وآله قال : ((يستخرج التوراة والإنجيل من أرض يقال لها أنطاكية)) وهذا القول لا يثبت ان التابوت فى انطاكية. اما عن الجفر فانه هو الكتاب الاكثر اثبات على ان التابوت فى مصر لذكره صحابى مصر واستخراجه التابوت
قال الإمام علي في الجفر :
"وجمع ابن مصر قبله لقاضي إسرائيل مع قاضي القدس ، ولكن إسرائيل تعلو بالفساد والنفير والنار ، والعرب غثاء كغثاء السيل كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيخرج صاحب مصر من خفاء وصمت طويل ، ويفتح كهف الأسرار وينادي بالثار الثأر ، يمهد للمهدي ، وإنما فوقت فتح التابوت الذى ذكره الامام_ على انه كهف الاسرار سيعلن الصحابى تايده للمهدى ويعلن الثائر والحرب على بنى اسرئيل لان اسرئيل لايمكن باى حال من الاحوال ان تترك التابوت للمصريين وهى تعلم انه مفتاح دخول من معه هذا التابوت الى القدس. ومن المرجح من كتابات ابن عربى والامام على ان كنوز اثريه كثيره ستدل هلى مكان التابوت فمن منطلق العقل انه يوجد اسرار وكنوز ستكشف فى اماكن اثريه توجهنا الى مكان التابوت حتى عندما نصل له يكون من المؤكد انه هو التابوت الاصلى وليس توابيت اثريه اخرى من توابيت الفراعنه فهذه الاسرار اشار لها ابن عربى والامام على والقران فى قوله عن المهدى والصحابى قوله تعالى : ( ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ( والوارثين ليس للتابوت فقط انما لكل ما ترك الاولين واسررهم وحتى لا يشكك ضعفاء النفس فى مصداقية خروج التابوت. وهناك عدة إدعاءات من مصريين أن التابوت مدفون أسفل منازلهم ، وهو الاستاز كمال خلاف وقدم كل الاثباتات التى تدل على صدق كلامه ولكن لبعد هذا المكان عنى لم اتمكن من التاكد من هذا الخبر تماما فلو هذا التابوت موجود فى هذه المنطقه من المحتمل ظهور امراض غير مبرره لبعد التابوت لاكثر من 12 متر تحت الارض هذا البعد من التحليل الاثري الجولوجى للمكان هو البعد الذى تكون عليه اثار الاسر الفرعونيه من بعد موسى عليه السلام وهذا يذهب الى صدق الادعاء ولكن كان من المتوقع ان يصاب هذا الشخص بامراض ولبعد المسافه يفترض ان يصاب بامراض عقليه واو جلديه كما حدث مع الذين من قبلنا والله اعلم ومن المتوقع ان يكون له حمايه ربانيه تحميه ولكن المؤكد ان المخابرات المصريه لا تلعب فمن المستحيل ان تخرج هذا التابوت نهائيا فى الوقت الحالى على الاقل لان خروجه يمثل اعلان الحرب من جانب اسرئيل على مصر لاخذ هذا التابوت ووضعه فى الهيكل فنعلم جيدا ان اسرئيل لا تترك هذا التابوت مهما كلفها الامر كما لا تترك المسلمون الكعبه مهما كلفهم الامر هو بنسبه لهم كذلك فان تاكد للمخابرات انه هو التابوت فلن تخرجه فى الوقت الراهن نهائيا اما اذا تاكدت من ان الشىء الذى اسفل بيت كمال خلاف ليس بالتابوت ستخرجه فورا وتبعد عن راس الحكومه الصداع المسببه هذا المكان لها فانا ومن منطلق تشديد الحكومه على عدم استخراج هذا التابوت وخصوصا بعد ان تم تصويره والتاكد منه يؤكد لى انه هو تابوت السكينه باذن الله بنسبه تتخطى90% او ما يدل عليه وخصوصا بعدما اعكفت على رحلة تتبع مكان التابوت من الكتب السماويه حتى وجدت نفسى داخل مصر اسف جدا على الاطاله برغم حذفى لاكثر من نصف المقال لطوله ولمتابعة باقى الاجزء على سلسلة التابوت

اشكركم هانى محمود

تابعوا أخبار هانم علىجروب أصدقاء هانم على الفيسبوك

:idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea: :idea:

سلسلة المهدي
سلسلة الصحابي
سلسلة رجوع المسيح
سلسلة الرسول(ص) والمهدي
سلسلة الرجعة
سلسلة أبواب السماء
سلسلة رجال المهدي
سلسلة جيش الوعد
التابوت و الصحابى والمهدى الجزءالثامن
التابوت
برنابا وعلوم اخر الزمان
بلدان العالم في آخر الزمان
شخصيات مسرح السفياني
حقائق حول الخيال العلمي والكائنات الفضائيات
الاعجاز القرآني
متفرقات هاني محمود 0
متفرقات هاني محمود 1
متفرقات هاني محمود 2
متفرقات هاني محمود 3
متفرقات هاني محمود 4
متفرقات هاني محمود 5



اليوم هو الجمعة أغسطس 07, 2020 4:02 am